إعلان

إعلان

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

إفتتاحية

بتلميت - إرشيف
على مسافة مائة و خمسين كيلو مترا شرقي العاصمة نواكشوط  تقع مدينة بتمليت, حيث تغطي مساحة شاسعة على أرض صحراوية بامتياز, قُدِّر لها أن تكون منبعا لأهم كوادر
 و مشائخ وعلماء وأدباء هذا الوطن, حينما تذكر بتلميت ترتسم أمام الأذهان صورة الواقع الذي يشهد بثراء الكادر البشري ببتلميت كما و كيفا، و حينما تذكر بتلميت تتداعى للذاكرة خلفية الماضي المشرق الذي أبى إلا أن يعطي لهذه المدينة من الحظوة و المحورية ما جعلها بحق نموذجا للتحدي و الصمود و قدرة الإنسان على دحر الطبيعة.......
يقال بأن أعمار الرجال تقاس بأعمالهم و قياسا على ذلك, فإن قيم المدن قد تقاس بمستويات أبنائهم أو عطاء رجالاتهم و عليه فإن بتلميت تستحق بلا منازع أن تتبوأ في ذاكرة الوطن و خارطة الوطن ما يليق بمدينة وهبت منذ ما قبل النشأة أكثر من عشرة أضعاف ما تمثله حسابيا في هذا الوطن المترامي.
واستحقت بذلك أن تكون عاصمة للثقافة و منهلا للتربية و معبرا نحو....القيادة.
بتلميت مدينة النوابغ و ملاذ الجميع و مركز إشعاع لا ينطفئ, ظل منذ زمان يغذي هذا البلد بأبناء بررة و رجال مخلصين  و أوفياء, جعلوا من هذه المدينة المعزولة بحكم التضاريس منصة تطلع على كل كبيرة و صغيرة من جزئيات قرار سياسي أ و تؤثر في مؤشر اقتصادي أو تترك أثرا في بعد اجتماعي.
لهذا و لغيره أخذت "بوتلميت اليوم" على عاتقها أن تضع بين يدي جمهورها الكريم كل ما تصل إليه من معلومات عن حاضر أو ماضي هذا الصرح الثقافي العملاق بوصفه ثروة للجميع و "بوتلميت اليوم" بهذا التعهد و الإصرار, لا تملك إلا أن تضع أمام الجميع فرصة التعاون و التواصل حتى ينكشف الوجه الحقيقي لمدينة بتلميت, مرحبة بكل المقترحات و المشاركات التي من شأنها المساهمة للوصول لهذا الهدف النبيل .
                                     
                                           التحرير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق