إعلان

إعلان

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

جوائز وفعاليات ثقافية في ختام " أيام اندومري الثقافية "

المنصة الرسمية للحفل
احتضنت قرية اندومرى100كلم شرقي العاصمة على طريق الأمل فى الفترة من ال5وحتى ال9سبتمبر الجارى النسخة الثالثة من أسبوعها الثقافي والرياضي، الذى تنظمه سنويا خلال العطلة الصيفية.الأسبوع تميز هذه السنة بتوسيع نشاطاته ومضامينه لتشمل دورة تكوينية متعددة التخصصات، استفاد منها عشرات من شباب القرية وفتياتها، وهكذا تلقى المشاركون فى الدورة التى أشرف عليها مؤطرون ومكونون من أبناء القرية



من أبرزهم: الدكتور مبارك ولد انيه، والأستاذ المفتش محمدن ولد المختار السالم، والأستاذ محمدن ولد أموه، والأستاذ حميد ولد الفاللى، والسيد مولاي ولد مختور، والأستاذ الخليل ولد بداه، والأستاذ محمد بابا ولد النهاه، ود. إطول عمر ولد حمود، والأستاذ شيخنا ولد أحمد ولد محمودا، والسيدات الفاضلات سلكه بنت مختور، والشانه منت خيرانى، وفاطمة منت بابه، وميمون منت يحظيه،ومريم منت عبد الكافي، دروسا نظرية وتطبيقية مكثفة فى مجالات: القرءان، الحديث، الفقه،اللغة العربية،المعلوماتية،السلوك المدني،التهذيب الصحي،علم الخرائط ووسائل الاسترشاد،فن الخطابة، المسرح، الصحافة،الطبخ، الرسم،اللغات الحية.
وفيما خصصت أوقات النهار كلها لفعاليات الدورة التكوينية التى توزع المشاركون فيها إلى ست مجموعات شهدت أماسى الأسبوع سهرات ثقافية وفنية استعرض فيها المشاركون الخبرات والمهارات التى اكتسبوها عبر الدورة، إضافة إلى ماجادت به قرائحهم من شعر فصيح وشعبي وما كتبوه ومثلوه وأخرجوه من اسكتشات ومسرحيات تعالج مختلف مشاكل القرية وشبابها، وأوجها متعددة من الحياة اليومية للمجتمع الموريتاني.
وقد توج الأسبوع بسهرة حاشدة التئمت مساء الخميس إلى ليل الجمعة9سبتمبر الجارى بساحة مدرسة القرية ،تحدث خلالها الأستاذ عبد الله السالم ولد الخير رئيس جمعية اشباب اندومرى للبناء والتنمية عن مميزات الأسبوع الثقافي هذه السنة موضحا أن الدورة متعددة التخصصات تدخل ضمن حرص جمعيته على تزويد شباب القرية بآخر المهارات والخبرات والمعارف المتاحة ،مؤكدا أن الإنسان النموذج الذى تسعى الجمعية لإعداده هو ذلك المسلح بعلوم العصر إلى جانب حرصه وحفاظه على موروثه الحضاري والديني.
وتوجه الأستاذ عبد الله السالم بتشكراته الخالصة لكل الذين ساعدوا شباب القرية فى تنظيم هذا النشاط وغيره من النشاطات السابقة من شخصيات وطنية، ورجال أعمال، وهيئات بلدية، ومؤسسات خاصة، مدت يدها دائما بالدعم السخي للجمعية فى مختلف مراحل الاعداد والبرمجة والتنفيذ.
حفل الختام الذى حضره المندوب الجهوي للثقافة والشباب والرياضة على مستوى ولاية اترارزة الدكتور التقي ولدالشيخ، ومسؤولون مدنيون وعسكريون، ومنتخبون ووجهاء من مقاطعة أبى تيلميت، ووفود من مختلف حواضرومدن ولاية اترارزة وغيرها من مناطق الوطن ، تميز بمداخلة قيمة لفضيلة القاضى الداه ولد حمين، ضمنها قصيدة تربوية تحث شباب القرية على التحلي بالأخلاق الفاضلة والعض على قيم الرعيل الأول من أجدادهم بالنواجذ، ثم بإلقاءات شعرية بلغت ذروتها بمداخلة نائب مقاطعة ابى تيلميت الشاعر أحمدو ولدعبدالقادر، ثم مداخلة الشاعر التقي ولد الشيخ، لتتوالى بعد ذلك المداخلات حيث تعاقب على منصة الخطابة كل من الشاعر ديدي ولدسيدى سالم، والشاعر محمد ولد أحمدو عيسى، والأديب باركلله ولد دداه، والشاعرباباه ولد أحمد عالم، والشاعرالشاب أدو ولد سلمان، والصحفي حبيب الله ولد أحمد وغيرهم.
الحفل قدم أيضا فقرات مسرحية وعلمية وأدبية متنوعة، وكلمات ومداخلات متعددة، قبل أن يشفع بتوزيع لجوائز وشهادات تقديرية على المتفوقين من أبناء القرية، ومتصدرى مجموعات التكوين، والشخصيات والهيئات الراعية للنشاط ومن أبرزها:
- المندوبية الجهوية للثقافة والشباب والرياضة على مستوى ولاية اترارزة
- بلدية تنغدج
- جمعية المستقبل
- دار السينمائيين
- رجل الأعمال ولد آدبه ولد خطارى" أحمد"
- رجل الأعمال الشاب محمدالأمين ولد المنى
- الخبير المحاسبي حبيب الله ولد عبد الله
-د. أحمد ولد انيه
- رجل الأعمال سيدى يحي ولد الطالب عثمان
وعلى هامش الأسبوع الثقافي عقدت جمعية شباب اندومرى للبناء والتنمية جمعيتها السنوية العادية، والتى أسفرت عن تجديد هيئاتها وانتخاب مكتبها الجديد برئاسة الأستاذ المفتش محمدن ولد يحي ولد الطلبة بعد انتهاء مأمورية المكتب القديم برئاسة الأستاذ عبد الله السالم ولد الخير الذى أجمع المتدخلون على أدائه لمأمورية ناجحة، حبلى بالانجازات التى طالت مختلف مناحى الحياة فى القرية، ومن ابرزها مركب القرية الذى يضم دارا للضيافة، ومكاتب للجمعية، وحديقة مسيجة للأشجار المثمرة والنادرة، وهوالمركب الذى توقف العمل فيه لأسباب مادية، ويعتبر إكماله أهم أولويات مأمورية المكتب الجديد للجمعية وهيئاتها المختلفة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق