إعلان

إعلان

الاثنين، 29 نوفمبر، 2010

فعاليات مخلدة لعيد الاستقلال في مدينة بتلميت

الشرطة تسيطر علي الساحة الأدبية


خلد سكان مدينة بتلميت الذكري الخمسون لعيد الاستقلال الوطني , حيث تذكّر ساكنة المدينة ملامح من تاريخ مدينة ظلت الحاضر الأبرز في تاريخ الإستقلال الوطني منذو بداياته الأولي وحتى اليوم ,
من حفل نادي حملة الشهادات في أبي تلمبت

"المدرسة رقم واحد" حيث درس الرئيس الأول وأبو الأمة الموريتانية المختار ولد داداه  "ومعهد بوتلميت" حيث تخرج أول جيل من المثقفين الموريتانيين , إضافة إلي مشاهد أخري كثيرة ظلت شاهدة علي الدور الريادي لمدينة بتلميت في عملية البناء الوطني للجمهورية الإسلامية الموريتانية  

أولي هذه الفعاليات, كان مهرجان أقامه *نادي حملة الشهادات* في بتلميت حول الاستقلال الوطني حضره جمع من النخبة المثقفة في المقاطعة إضافة إلي الوجهاء وأعيان المدينة  تضمن عدة فقرات حول الاستقلال ودلالته علي المستوي الوطني وبتلميت بصفة أخص, داعين إلي التعاون والتعاضد للمحافظة علي المدينة موحدة ومزدهرة  .
لحظة الإستعداد لرفع العلم
تخليد رسمي
صبيحة عيد الاستقلال تم في الساحة الواقعة قبالة الحاكم والدرك الوطني رفع العلم , حيث حضره حاكم المقاطعة والمفوض إضافة إلي قائد فرقة الدرك الوطني والحرس الوطني والمنتخبون المحليون وجمع كبير من المواطنين .

سهرة الحاكم ومفاجأة الشرطة

الحاكم وقائد الدرك في حفل الإستقلال
مساء الثامن والعشرين أقام حاكم المقاطعة السيد إسلم ولد سيدي حفلا كبيرا علي المنصة الرسمية , حضره الإداريون والمنتخبون , إضافة إلي الفعاليات الثقافية والشبابية التي شاركت في الحفل وقدمت مشاركات متنوعة , حيث قدم كل من جمعية شبيبة يناء الوطن ونادي شباب بتلميت الثقافي ونادي الشروق الثقافي مشاركات تمثلت فيما يعرف  ب" اسكاتش"كل علي حده , وقدمت جمعية المستقبل عرضا بالصور القديمة للاستقلال ولرواده , مع تعليق عليها وشرح لمضمونها ورمزيتها , وقد نال إعجاب الكثير من الحضور.
نادي حملة الشهادات بأبي تلميت كان أوفر حظا في الوقت حيث قدم عرضا عن مدرسة البنات في بتلميت وتاريخها وتأثيرها في المدينة , ليأخذوا بعد ذلك وقتا إضافيا خصصه لعرض تعريفي بالرئيس المؤسس المرحوم المختار ولد داداه .
مسابقة الشعر العربي والفصيح كانت حاضرة , حيث فاز بالشعر الفصيح عبد الله السالم ولد المصطفي يليه الشرطي رقيب أول محمدن ولد البشير , أما الشعر الشعبي ففاز به الشرطي رقيب أول  محمذن ولد اجريفين حينها وقف مفوض شرطة المدينة السيد محمد الكوري حيث شكر الشرطيين  واعدا إياهم بعطلة أسبوع وجائزة شخصية لكل منهم  وهو مانال إعجاب الحضور .
حاكم المقاطعة السيد إسلم ولد سيد كان آخر المتدخلين حيث شكر الحضور علي تواجدهم وشكر كذلك الجمعيات الشبابية والثقافية واللجنة التحضيرية للحفل مشيدا بدور الكل في تنظيم هذا الحفل , ومقدما جوائز الحفل  ليختتم الحفل بعد ذلك علي وقع الإحساس بنبل هذه الذكري وحتمية تخليده تخليدا يليق بها وخاصة في مدينة بتلميت .


جانب من الحضور

رئيس فرع جمعية المستقبل مع عمد تنقدج والنباغية


جانب من الحضور النسوي

جانب من الحضور




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق