إعلان

إعلان

السبت، 24 أغسطس، 2013

بسبب الخلافات في أبيتلميت محمد الحسين ولد حبيب الله يقف على الحياد ويدعم الرئيس " بيان "

ولد حبيب الله والعمدة السابق وأحد أعيان المدينة 
قال الشيخ محمد الحسين ولد حبيب الله إنه قرر الوقوف على الحياد التام من الجميع وعدم الانحياز لأي جهة في الانتخابات الرئاسية الحالية على مستوي أبيتلميت .
وأضاف محمد الحسين في بيان أصدره أن أنه نظرا لعدم اتفاق ما سماها " عشيرته " على مرشح واحد قرر الحياد حتى يرح الله الجميع بالوفاق والاتفاق ونبذ الخلاف .

وجاء في البيان :

" أنا محمد اليدالي ولد ابيه، عمّدني فضيلة الشيخ محمد الحسين ولد حبيب الله حفظه الله
بإبلاغ رسالة للجماعة - كل الجماعة - في أبي تلميت بأنه نظرا لعدم اتفاقهم على مرشحيهم للاستحقاقات الحالية، واستمرارهم في الخلافات المسببة للصراعات المدمّرة، وبكل أسف، أنه قررالنأي بنفسه عن التدخل في سياسة أبيتلميت والوقوف على الحياد التام من الجميع وعدم الانحياز لأي مجموعة من مجموعات عشيرته التي ينتمي إليها داخل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وحتى يرحم الله الجميع بالوفاق والاتفاق ونبذ الخلاف، وهو المسؤول والقادر وحده على ذلك.
ويبقى فضيلة الشيخ محمد الحسين حفظه الله ومن معه داعمين وبلاحدود وبجميع إمكاناتهم وعلى مستوي التراب الوطني بلا استثناء لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ولفخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية ووفقه لما فيه صلاح العباد والبلاد.
والله المستعان

ناشر :محمد اليدالي ولد ابيه "

هناك تعليق واحد:

  1. لا ارى من النعقول ان بكزن لهدا الخبر اي اساس لان الحزب الحاكم لا يعتكد الا على هده الجماعة
    فهي اللتي حصل بدعمها الرئيس على نتيجة مشرفة ابان انتخابه الاخير وفي وجه احمد ولد داداه
    الخقيقة هي ان اقلية الحزب اثر اخر انتساب له بسعى الى بشويه هده الجماعة من خلال بث الشائعاب المغرصة حتى انه بلغ بها الافتقار الى القاعدة الشعبية حد استجلاب الاوراق الوطنية مثل ورقة لحراطين بمهيدا لمشاركة محتملة للتكتل الدي لايزال انتماء ساستها له قائما

    ردحذف