إعلان

إعلان

الأربعاء، 23 مايو، 2012

أزمة عطش في زمزم منذو أربعة أشهر وتهديد بقطع طريق الأمل لتسوية الكارثة

بعض ساكنة الحي في احتفال سابق " صورة من الإرشيف "
تعاني عدة أحياء في مدينة بوتلميت من أزمة عطش خانقة لا تزال تتفاقم يوما بعد يوم دون أن يلوح أي حل في الأفق من طرف الشركة الوطنية للماء .
ويعتبر حي زمزم في الطرف الشرقي لمقاطعة بوتلميت أكثر هذه الأحياء عطشا حيث أنه يعاني من العطش منذو أربعة شهور رغم تسديد سكانه  المتواصل للفواتير التي ترسلها الشركة دون جدوي .

رجال من الحي ذهبوا إلي الشركة ووعدتهم بالماء ولم يأتي رغم مرور أشهر علي الوعد وهو ما يعني أنها غير مهتمة بحل هذه المشكلة العويصة علي الأهالي الذين لا حول لهم ولا قوة .
وقد كان في بداية الأمر يسهر الأهالي ليحصلوا علي الماء عند الساعة الرابعة صباحا ويكون ضعيفا جدا ولكن مع ذلك يسهرون ليجدو ما يوفر لهم ماء للشراب فقط حسب أحد ساكنة الحي .
ومنذو ما يقارب الشهرين لا وجود للماء في الحنفيات لا ليلا ولا نهارا وصار الأهل يشترون البرميل الواحد ب 1200 أوقية ويحمل لهم علي الحميرفي أحسن الأحوال والبعض يأتي بعشرين لترا علي يديه من مسافات بعيدة .
وقد هدد سكان الحي مع بعض الأحياء الأخري بقطع طريق للفت الانتباه لمشكلتهم بعد أن عجزت الشركة المسؤولة في المدينة أو فشلت في حلها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق