إعلان

إعلان

الخميس، 23 ديسمبر، 2010

"في وثيقة نادرة "بتلميت اليوم تنشر النظام الداخلي للمعهد الإسلامي في بتلميت


واجهة المعهد في بتلميت
يعتبر المؤسسة التعليمية الأولي والأكثر شهرة في موريتانيا حيث تخرج منه فطاحلة العلماء والقضاة وكان بغية كل من يريد معرفة صحيحة ومفيدة .
بتلميت اليوم وفي خضم اهتمامها بشأن مدينتنا العتيقة حصلت علي وثيقة أعدها المخططون للمعهد, حيث يبدو من الوثيقة دقة النظام وشموليته لجميع المعارف الدينية ومحاولته الإلمام بالثقافة العصرية .
الوثيقة التي  يزيد عدد صفحاتها علي عشرين صفحة بدأت بتأطير للمعهد , مبرزة أهميته وأنه " أسسته جمعية ترقية الثقافة الإسلامية برئاسة الشيخ الشهير عبد الله بن الشيخ سيديا "
وتكلمت الوثيقة عن أهمية المعهد وأنه " حريص علي المحافظة علي تدريس العلوم الشرعية , وأنه مفتوح لجميع الشبان المسلمين من إفريقيا الغربية الفرنسية ومن الأقاليم المجاورة لها ."
النظام الداخلي
تضمن النظام الداخلي عشرة أبواب تحت مسميات " عناوين " تحدث العنوان الأول منها عن " حياد المعهد " مشيرا أنه مفتوح أمام الجميع عليهم فقط أن يكونو مسلمين مؤكدا علي تحريم الخوض في الطرق الدينية ,كما أكد منع نقاش أمور السياسة .
العنوان الثاني حول البرامج والثالث حول أزمنة التدريس والرابع حول شروط دخول المعهد والتي تضمنت شروطها " أن يكون مسلما إذا أراد الدخول في السنة الأولي من التعليم الإبتدائى وتضمنت العناوين الأخري التأديب ونفقة التلاميذ والمالية العمال ولجان المعهد وتغيير القواعد الأساسية .
برنامج المعهد الدراسي أخذ كثيرا من الصفحات وفصل فيه حيث توزع المقرر بين القرآن والنحو والفقه والغزوات والأدب وبعض الفنون الأخري المهمة والمفيدة
ويحمل غلاف الوثيقة صورة نادرة للمعهد وهو في ساحتها المعروفة لا يزاحمها فيها شيء وهو ما يستغربه من يزوره اليوم حيث طمرته البنايات المتواضعة وصار جزءا من ثانوية بوتمليت ونسي الأكثرون جهوده وقيمته وهو ما ينم عن نسيان للماضي المشرف له حيث تخرج العلماء ومنح القضاة وكان منارة حقيقية للعلم والإشعاع الديني .
يبدو ان هذه الوثيقة طبعت في سينلوي السنغالية بتاريخ 21/03/1958  وستنشر بتلميت اليوم النص الكامل لهذه الوثيقة في حلقات إن شاء الله  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق