إعلان

إعلان

الأحد، 23 يناير، 2011

مؤسسة عيد الخيرية - حفر بئر ارتوازية بقرية أنتجي


أعلنت مؤسسة عيد بن محمد الخيرية عن إسهامها في حل مشكلة المياه في مدينة "بتلميت" الموريتانية عبر التكفل بحفر بئر ارتوازية تسد حاجيات السكان من مياه الشرب .

وأكدت المؤسسة انتهاءها من حفر وتشغيل بئر ارتوازية بقرية أنتجي بمدينة بتلميت بتكلفة إجمالية تبلغ 203 الاف ريال بعمق 100 متر طوليا وبخزان مياه جوفية يحتوي 15000 .لتر .

واشارت الى أن المشروع جاء للإسهام في حل مشكلة المياه بالمنطقة التي كان سكانها يضطرون للتنقل إلى مناطق نائية واقتناء مياه الشرب منها بأثمان باهظة، او استئجار آليات نقل للحصول على المياه المستجلبة من مناطق بعيدة عن المدينة، وهو ما يعقّد حياتهم ويجعلها صعبة بالنظر للمبالغ الكبيرة التي يدفعونها نظير الحصول على المياه، وكذا للأهمية الحيوية لهذه المادة التي تعتبر المصدر الرئيس للحياة في وسط بيئة صحراوية تتسم .بالجفاف الدائم والحرارة المرتفعة

وقال السيد علي خالد الهاجري- رئيس إدارة المشاريع بعيد الخيرية- أن هذا البئر الذي تكفلت به المؤسسة يعتبر هدية منها لسكان منطقة بتلميت، وإحياء لسنة الصدقة الجارية، وتنفيذا لرغبات المتبرعين القطريين الذين لا يبخلون على مثل هذه المشاريع النافعة بدعمهم الدائم، ويمكن اعتباره جزءا من النظرة الجديدة للمؤسسة التي تركز على الإنشاءات التنموية.

واضاف: نركز بصفة دائمة على الإغاثة الإنسانية العاجلة في المناطق التي تشهد كوارث طبيعية من زلازل وبراكين وما شابه ذلك، وقد قررنا في المرحلة المقبلة من عمل المؤسسة أن نضيف إلى هذا العمل التنموي وأن نجعله محور نشاطنا، ونحن نعمل على إيلاء أكبر قدر ممكن من ميزانياتنا الخيرية لهذه الأنشطة الرامية إلى تسهيل حياة المتضررين من جهة، وأيضا إعطائهم فرصا لاستئناف حياة طبيعية عبر جعلهم غير محتاجين للمساعدة في مرات مقبلة، وعبر حل مشكلة المياه في هذه المنطقة فإننا نخدم شرائح سكانية واسعة من السكان، ونعفيهم من صرف مبالغ كبيرة على المياه، وهذه المبالغ التي جرى توفيرها سوف .يصرفها السكان على أنفسهم وفي مشاريع مفيدة لهم.

وقال: لسنا غريبين عن موريتانيا التي شهدت العديد من أنشطة المؤسسة، والتي أصبحنا فيها مكوّنا رئيسيا من مكونات العمل الخيري بهذا البلد الطيب، وكما تعلمون فإننا قد قمنا ببناء مُستشفى خيري، ما يخفّض ميزانيات العلاج على كافة السكان، ويوفر فرص العمل للعديد من الكوادر الطبية الموريتانية، ويتيح صحة أفضل لمراجعيه، كما قمنا أيضا ببناء عدة أبنية منها عدة مساجد تسهل على السكان القيام بواجباتهم الدينية وتتيح إقامة الصلوات الخمس وصلوات الجمعة والأعياد، أما بالنسبة لحفر الآبار فإن البئر الحالية ليست إلا واحدة من عدة .آبار سطحية وارتوازية قمنا بإنجازها في هذا البلد .

وكشفت عيد الخيرية عن مجموعة جديدة من المشاريع التي تنوي إنهاءها في موريتانيا ومنها بناء مساجد جديدة ومراكز تحفيظ للقرآن الكريم وكذلك مراكز إسلامية ومدارس .تساهم في دعم العملية التعليمية وتسهيل تمدرس الأطفال في هذا البلد .
 المصدر:الراية القطرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق