إعلان

إعلان

الاثنين، 4 يونيو، 2012

شجار بين رئيس مركز الإحصاء والفني العامل فيه يدخل الأخير المستشفي

مدير المركز يمين والفني العالي يسار 
شب شجارقوي  بين رئيس مركز الإحصاء في بوتلميت الدكتور محمد يحيى ولد الداه والفني العالي العامل بالمركز السيد محمد ولد محمد عبد الله بعد خلاف جرى صباح اليوم بين السيدين .
وتقول مصادر داخل المركز إن الخلاف شب صباح اليوم ونتج عنه كلام بين السيدين ارتفعت أصواتهما فيه أمام الحضور دون تسوية الخلاف رغم تدخل بعض المصلحين .
وتطورت الخلافات بين السيدين وهو ما نتج عنه شجار مساء اليوم في الساحة الواقعة غرب مستشفي حمد بن خليفه المعروفة محليا " برك الطيار " بعد صلاة المغرب أدت إلي نقل محمد ولد عبد الله إلي المستشفي حيث يتلقي العلاج بينما أحيل الرئيس الدكتور محمد يحيى إلي مركز الشرطة الذي لا يزال فيه حتي الآن .

رئيس المركز قال في تصريح لمدونة بتلميت اليوم إن سبب الخلاف يعود إلي أنه كتب الغياب على الموظف في المركز وهو ما سبب حالة من الغضب للسيد الفني الذي يستعين بحاكم المقاطعة  ويسكن معه في منزله وتصدي لي بالسب والشتم  والكثير من الكلام الطائش والتهديد بالضربه حتي ونحن أمام رجال الدرك في المركز يقول المدير .

وأضاف محمد يحيى أنه وأملا منه في تسوية الأمر وديا طلب من السيد الذهاب معه مساء إلي مكان خال لتسوية الموضوع بعيدا عن أعين الناس , وبعد وصولهم لعين المكان يضيف محمد يحيى قام محمد ولد محمد عبد الله بإشهار فأس صغير محاولا الاعتداء علي به وهو ما نتج عنه جرح عميق في اليد اليمني فما كان مني إلا أن تصرفت محاولا إبعاده عني وتخليصه من آلة القتل وهو ما نجحت فيه أخيرا دون الاعتداء عليه .
ولد الداه قال إن الشاب قام بعملية تمثيل حيث اتصل علي قريبه وحاميه حاكم المقاطعة ليبلغه بالخبر فاستدعي الحاكم الشرطة إلي عين المكان حيث بقي الفني علي الأرض حتي قدوم الشرطة التي خيل لها أن الشاب تعرض للضرب المبرح ونقلته للمستشفي حيث انطلي عليهم الأمر واحتجزوه لتقديم العلاج وهو لا يعاني من أي شيء حسب محمد يحيى ولد الداه دائما .

ولد الداه قال إن بعض الأطباء أكدو له أن التقني لا يعاني من أي شيء وأنه يمثل مسرحية لاستغلالها ضد المدير .

ولم تستطع بتلميت اليوم  أخذ وجهة النظر الأخري من الشاب المصاب بسبب وضعه الصحي حسب الأطباء 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق